recent
عاجل

عبد الرحمن ابو زهرة | ليه لازم تحب عبد الرحمن ابو زهرة ؟

الصفحة الرئيسية

الفنان عبد الرحمن ابو زهرة | ليه لازم تحب عبد الرحمن ابو زهرة ؟


بعيدا عن موهبته الجبارة ، فانت اول ما هتشوف وجه عبد الرحمن أبو زهرة هترتاحله و تحبه و تحس انك عارفه من زمان ، و يا سلام بقا لما تسمع صوته فورا تفتكر أعمال عظيمة كونت طفولتك و شبابك ، و مش بس كدة دي كونت طفولة و شباب أجيال كتير ، عيلتك مثلا من أصغر فرد لأكبر فرد فيها هتلاقي دايما عبد الرحمن أبو زهرة سايب بصمته فى حياته لو رجعت معايا كدة لصوته فمفيش طفل مصري مش عارف عمو سكار " أنا اللي قتلت موفاسا " وغيره كتير من أعمال الدبلجة و البرامج الإذاعية اللي عملها و عمرها ما هتروح من بالنا .

عبد الرحمن ابو زهرة  ليه لازم تحب عبد الرحمن ابو زهرة ؟


حياته الفنية 

عبد الرحمن أبو زهرة بعد دخوله معهد الفنون المسرحية و بعدها كانت أول اعماله المسرحية سنة 1959 على خشبة المسرح القومي يعني على مدار 61 سنة عبد الرحمن أبو زهرة أمتعنا بأعماله و إخلاصه للفن و حتى إن كان العمل مش بطولته و لكن مفيش دور واحد عمله من غير إتقان ، لدرجة تخليك متتصورش أبدا ان الشخص اللي بيقف على المسرح ميهزوش الريح ، كان فى بداية حياته خجول ، و كأن السنوات اللي عاشها فى الخجل كانت بمثابة تخزين لمواهبه لحد ما جت الفرصة المناسبة اللي فجر فيها كل ما عنده.

 لو بصيت بصة على حياته الشخصية فهتلاقى البساطة بتملاها من كل اتجاه ، بداية من نشأته فى محافظة دمياط وسط أسرة بسيطة كان أهم حاجة بالنسبالها التعليم و الدرجات العالية و لا كان ابدا ليهم اهتمامات فنية ، البساطة فى اكتشاف حبه للفن عن طريق مدرس المسرح فى مدرسته الثانوية ، اللي ارشده انه يدخل معهد الفنون ، و بساطة أسرته السعيدة اللي كونها مع حبيبة عمره و رفيقة دربه " سلوى الرافعي " الكاتبة اللي عاش معاها أجمل قصة حب دامت ل 56 سنة و منتهتش  حتى بعد وفاتها فهو كان و مازال يفخر بقصة حبهما فى أي لقاء تلفيزيوني أو اي فرصة يذكر فيها اسمها و حتى ان لم تأت تلك الفرصة فهو يحبب اليه ذكرها و الحديث عنها ، حتى ان البساطة كانت ظاهرة فى أدواره اللي قدرت تدخل القلوب بسلاسة رغم ثقلها الفني .

ثقافة عبد الرحمن ابو زهرة

هو مش بس فنان موهوب مهتم بالفن لا ده كمان عنده اهتمام كبير جدا باللغة العربية حتى أنه أوصى الشباب باللغة العربية و عدم هجرها لما ألقى كلمته فى مهرجان المسرح العربي ، احنا هنا مش بس بنتكلم عن فنان المسرح و التليفزيون و الإذاعة المصرية محظوظة بإبداعاته ، اللي برغم كثرتها فمازال عبد الرحمن أبو زهرة عنده الكتير و الكتير اللي قادر يقدمه ، احنا بنتكلم عن شخص مثقف ثقافة محترمة فى مجالات كتير مش واقف عند مجال معين و لا اهتمامات محددة .


 انت امام فنان عنده الموهبة والإبداع و الثقافة و الخبرة اللي تخليه لو اتحط فى دور يليق بيه هتنبهر من أداءه ، لأن الصدق اللي فى عيونه نابع من حبه الحقيقي للفن مش مجرد مهنة بيعيش منها لا ده الفن بالنسباله كل ما يملك و كأنه الهوا اللي بيتنفسه ، و مهما مرت بيه السنين فالشغف ده عمره ما قل بالعكس كل ما يكبر بيكبر معاه و دي حاجة تقدر تلاحظها بكل بساطة لما تشوف لمعة عينيه و هو بيتكلم عن الفن و عن أعماله فى أي لقاء تليفزيوني له .

اقرأ أيضا >>

وفاة فنان الشعب | من هو الفنان محمود رضا ؟ 


النجاح يستحق المثابرة بجانب الموهبة

عبد الرحمن أبو زهرة موهبة تستحق الاحترام و الدراسة لانه مهما حصل لا يمكن يُنسى و لا الأيام هتقدر تمحى إبداعاته .

بعض الكلمات من لقاءاته :

  • كل إنسان بداخله موهبة ما و إمكانية ما و المحظوظ هو اللي يكتشفها او اللي حواليه يكتشفوها له .

  • إن الله سبحانه و تعالى بييسر للإنسان طريقه دون أن يدري .

  •  كل واحد عايز يحلم لازم يكون عارف نفسه ، وهل إمكانياته تسمح بالوصول ؟ 

  • أنا لو ممثلتش أموت ، انا ميهمنيش الدور ، انا يهمني قيمة الدور .

  • تاريخ المسرح العربي بالنسبة للمسرح فى العالم و كأن المسرح العربي رجل ضخم الجثة امامه صبي بدأ يعي ما يدور حوله ونفسه يكبر زي العملاق اللي قدامه .

  •  وظيفة الفنان هو انه يسعد الجمهور.

بقلم : روان سلامة 
google-playkhamsatmostaqltradent